صلاحية الادارة في الغاء وسحب قرارها الاداري

18 يونيو 2011

صلاحية الادارة في الغاء وسحب قراراتها الادارية

فارس حامد عبد الكريم

لاحظنا في الآونة الأخيرة انتشار ظاهرة الغاء القرارات الادارية في مختلف وزارات ومؤسسات الدولة ،وكثرة الدعاوى امام مجلس الانضباط العام والقضاء الاداري طعناً بتلك القرارات، ويبدو ان عدم الالمام الكافي بقواعد القانون الاداري ومقتضيات العمل الاداري ذات الطبيعة الخاصة هي السبب من وراء تلك القرارات، ومن الواضح ان الأخطاء الادارية أمر متوقع بسبب زخم العمل الاداري او الحداثة في تولي العمل الاداري، ولا يعد ذلك عيباُ إلا في حالة الاستمرار في الخطأ دون اللجوء الى تصحيحه من خلال المعرفة باحكام القانون الاداري واحكام القضاء والنظريات الفقهية التي تؤسس لعمل اداري سليم، فما وضعت هذه العلوم والمعارف الا لتطبق في العمل لا لتبقى اسيرة المكتبات والرفوف التي يعلوها الغبار.
ونضع بين يدي اداراتنا الصالحة بحثاً موجزاً بهذا الصدد، كما ونقترح، من باب سد الذرائع، ان تتولى كليات القانون وكليات الادارة في بلدنا الحبيب تنظيم دورات مشتركة للقادة الإداريين ولعموم الموظفين متعلقة بأصول القرار الاداري وعلومه واحكامه حتى لا يكون الجهل بتلك العلوم سبباً للفساد الاداري أو المالي.

المطلب الاول: في طبيعة القانون والقضاء الاداري
من المعلوم ان القانون الاداري قانون حديث النشأة وان اغلب قواعده هي من خلق الفقه والقضاء، وعلى هذا النحو فان مهمة القاضي الاداري، بخلاف القاضي المدني والجنائي بما لهم من رصيد تاريخي مستقر من القوانين والأحكام، هي مهمة صعبة تتطلب قدراً عالياً من الذكاء والقدرة على ابتكار الأحكام التي يتطلب تحققها التوافق بين المبادئ العامة للقانون ومتطلبات العمل الاداري وضمان حسن سير المرافق العامة، ولا يتحقق هذا الا اذا كان القاضي الاداري يجمع بين الالمام بالنظريات القانونية المتعلقة بالعمل الاداري فضلاً عن المامه بطبيعة العمل الاداري ومتطلباته.
وللقاضي الاداري مهمتين أساسيتين،
أولهما التصدي لتعسف الإدارات العامة تجاه المواطنين بما تصدره من قرارات غير مشروعة، وثانيهما الموازنة بين المصالح العامة والمصالح الخاصة لضمان حسن سير المرافق العامة.

ولا ينفي عن القرارات الادارية صفة عدم المشروعية
انها صدرت لتحقيق مصلحة عامة ما دامت قد خرجت عن مقتضى الأغراض القانونية تطبيقاً لقاعدة تخصيص الأهداف.

والقرار الإداري يخضع لمبدأ المشروعية ، بمعنى وجوب ان تتم جميع تصرفات السلطات العامة في اطار القواعد الدستورية والقانونية وإلا كان التصرف معيبا وباطلا يستوي في ذلك ان يكون التصرف ايجابيا كالقيام بعمل اوسلبيا كالامتناع عن عمل يوجبه القانون ، وعدم مشروعية القرار قد ترتب المسؤولية الجنائية عند توفر أركانها .
والأصل ان تتمتع القرارات الادارية بقرينة المشروعية ، بمعنى انه يفترض فيها انها قد صدرت صحيحة ومشروعة ، الا انها قرينة بسيطة تقبل إثبات العكس ،
اذ بإمكان صاحب المصلحة في الطعن بالقرار الاداري ان يقيم الدليل على ان القرار الاداري مشوب بعيب من عيوب عدم المشروعية سواء من خلال التظلم من القرار امام الجهة الادارية التي أصدرته أو امام القضاء الإداري ومنه قضاء مجلس الانضباط العام وهو قضاء اداري مختص بالنظر في الدعاوى الناشئة عن تطبيق قانون الخدمة المدنية .

وتنقسم القرارات الادارية من حيث مداها وعموميتها الى نوعين من القرارات, قرارات فردية وقرارات تنظيمية .
والقرار الفردي
هو القرار الذي يتعلق بفرد او مجموعة من الأفراد محددين بذواتهم ومثاله تعيين موظف او نقله او القرار بقبول الطلبة في الجامعات .

اما القرارات التنظيمية
وتسمى في العراق بالأنظمة والتعليمات وفي مصر باللوائح فهي تلك القرارات الصادرة من السلطة التنفيذية والتي تتضمن قواعد عامة مجردة ملزمة تخاطب الأفراد بصفاتهم لا بذواتهم وغير محددين سلفا وهي بهذه الحال تشبه القوانين من حيث الخصائص وتصدر حسب الاصل من السلطة التنفيذية لتسهيل تنفيذ قانون صادر من السلطة التشريعية ، ومن أمثلتها أنظمة الوزارات والجامعات وتعليمات رخص القيادة وحيازة الأسلحة وغيرها . وكلا نوعي القرارات الادارية يمكن ان تصدر معيبة فتكون محلا للطعن امام القضاء .

ويقصد بعيوب القرار الاداري ، أو حالات إلغائه ، حالات عدم المشروعية التي تصيب القرار الإداري والتي يمكن أن تؤدي الى الغائه عن طريق الادارة التي صدر عنها أو عن طريق دعوى الإلغاء .

المطلب الثاني: مدى قابلية القرار الاداري للإلغاء والسحب
قد يصدر قرار اداري من جهة ادارية معينة يمس حقوق الموظفين او المواطنين وقد تلغي الادارة قراراً إداريا سبق لها ان أصدرته فيمس هذا الالغاء الحقوق المكتسبة (1) ،وفي مثل هذه الأحوال أتاح القانون لكل ذي مصلحة ان يبادر للطعن به امام القضاء الاداري، والقضاء الاداري قد يقر الادارة على عملها او ان يلغي قراراها استناداً الى قواعد المشروعية في العمل الاداري،
وعلى هذا النحو فان الالغاء والسحب قد يكون إداريا او إلغاءا قضائيا.
الفرع الاول: الالغاء الإداري
الغاء القرار الاداري هو عمل قانوني يصدر عن جهة الادارة بإرادتها المنفردة بقصد إنهاء اثار قرار اداري بالنسبة للمستقبل دون المساس بالآثار التي تمت قبل الغائه.
واختصاص الالغاء يتحدد بالسلطة التي أصدرت القرار أو السلطة الرئاسية التي تخضع لها وأية سلطة ادارية اخرى يخولها المشرع هذا الحق.
فلرئيس الوزراء الغاء أي قرار اداري صادر من وزارات ومؤسسات السلطة التنفيذية استناداً لسلطته الرئاسية على تلك الوزارات والمؤسسات.
ولتحديد مدى مشروعية الالغاء ومدى حق الادارة في الغاء قرارات ادارية سبق ان اصدرتها، ينبغي التمييز في هذا المجال بين القرارات التنظيمية (الأنظمة ،التعليمات ، اللوائح ) والقرارات الفردية .
أولا ـ الغاء القرارات الادارية التنظيمية
تصدر الإدارات العامة قراراتها التنظيمية بموجب ما خولها الدستور والقانون لتسهيل تطبيق القوانين، ونصت الفقرة (ثالثا) من المادة (80) من دستور جمهورية العراق لسنة 2005 على انه (يمارس مجلس الوزراء الصلاحيات الاتية… ثالثا: اصدار الأنظمة والتعليمات والقرارات بهدف تنفيذ القوانين .)
وتشبه هذه القرارات بالتشريع من حيث انها تتضمن قواعد قانونية عامة مجردة وتنشئ مراكز قانونية عامة غير ذاتية،فهي تخاطب الإفراد بصفاتهم لا بذواتهم بقصد تنظيم المؤسسات والمصالح العامة، ولما كانت القرارات التنظيمية بصفتها هذه لا ترتب حقوقاً مكتسبة فللإدارة الحق في تعديل او الغاء او إبدال قراراتها الادارية التنظيمية في اي وقت تراه مناسبا لذلك تحقيقاً للمصلحة العامة.
وينبغي ملاحظة ما يلي بهذا الصدد:
1 ـ ان قدرة الادارة على الغاء قراراتها الادارية في أي وقت لا يعني انها غير ملزمة لها، فما دامت هذه القرارات نافذة ولم تلغى فانها ملزمة للإدارة وللإفراد المخاطبين بها على حد سواء.
2 ـ الغاء القرار الاداري التنظيمي لا يعني الغاء القرارات الادارية الفردية التي صدرت تنفيذاً له، فهي القرارات تبقى نافذة ومنتجة لأثارها ، تطبيقاً لمبدأ عدم جواز رجعية القرارات الادارية الى الماضي.
3ـ يلغى القرار التنظيمي أو يعدل بقرار تنظيمي مماثل من الجهة الادارية التي أصدرته أو من الجهة الرئاسية التي تتبعها تلك الجهة أو أية سلطة خولها القانون ذلك.
4 ـ تتبع ذات الإجراءات الشكلية المطلوبة في إصدار القرار التنظيمي عند الغائه او تعديله ، فإذا تطلب الإصدار النشر في الجريدة الرسمية فان الأمر يتطلب نشر الالغاء والتعديل في الجريدة الرسمية ايضا.

ثانياً ـ الغاء القرارات الإدارية الفردية.
درج الفقه وأحكام القضاء على التفرقة في هذا المقام على التفرقة بين القرارات الفردية التي ترتب حقوقًا للأفراد وتلك القرارات التي لا تولد حقوقا للأفراد.
أ ـ القرارات الادارية المشروعة :
الأصل أن الإدارات العامة لا تملك حق الغاء القرارات الإدارية الفردية إذا ما صدرت سليمة ومشروعة
وترتب عليها حق مكتسب أو مركز خاص للأشخاص، باستثناء الحالات التي يجيزها القانون.

اما القرارات الادارية التي لا ينشأ عن تطبيقها حقوق مكتسبة فيجوز للإدارة الغاؤها في أي وقت تحقيقاً لمقتضيات المصلحة العامة ومن هذه القرارات :
– القرارات الولائية : وهي القرارات التي ترتب للأشخاص مجرد رخص او منح على سبيل التسامح من الإدارة، ولا تترتب على مثل هذه القرارات أية حقوق مكتسبة لمن صدرت لصالحه، وللادارة إلغاؤها في أي وقت، ومن أمثلتها تراخيص الإقامة للأجانب.
– القرارات الوقتية: وهي القرارات التي تصدر لتطبق خلال فترة زمنية محددة بطبيعتها
و يذكر اجل لانتهائها في متن القرار، ومن ثم يمكن الغاؤها في أي وقت، ومن ذلك قرارات التوكيل وقرارات الانتداب للموظفين، فليس للوكيل أو المنتدب ان يتمسك بحق مكتسب بالنسبة للوظيفة التي وكل بها او انتدب اليها، ومن ذلك قرارات الاعتقال الادارية تطبيقاً لمقتضيات قوانين الطوارئ أو القوانين العرفية.

•- القرارات السلبية وقرارات الرفض: يتحقق القرار السلبي ضمناً عندما تسكت الادارة عن اتخاذ قرار بشأن معين من واجبها ان تتخذه بموجب القوانين والأنظمة والتعليمات النافذة ،وقد ينص القانون صراحة على ان سكوت الادارة عن اتخاذ قرار من واجبها او من صلاحيتها ان تتخذه يعتبر رفضاً. وفي حالة عدم وجود مثل هذا النص فان سكوتها يعتبر قبولاً من وجهة نظرنا.
•- القرارات بفرض جزاءات إدارية: كالقرار الصادر بفرض عقوبة ادارية على موظف ، والقرار الصادر بغلق محل لمدة عام …، فللإدارة الغاء مثل هذه القرارات بعد صدورها مباشرة او بعد فترة معينة من صدورها وقبل نهاية المدة المحددة في القرار.
•- القرارات غير التنفيذية: وهي قرارات تصدر تمهيداً لإصدار قرار معين.
ومن ذلك قرار سحب يد الموظف اثناء التحقيق معه، والقرارات التي لا تعد نافذة الا بمصادقة السلطة الرئاسية التي تتبعها جهة الإصدار، والقرارات التي تصدر بصدد التمهيد لإجراء عقد مع جهة معينة وقرارات الاعلان عن الوظائف الشاغرة أو المقاولات العامة….. وهذه القرارات لا يترتب عليها حق مكتسب للأشخاص وللادارة الغاؤها في أي وقت تشاء.
فهذه القرارات جميعًا يمكن للإدارة العدول عنها وإلغاؤها بالنسبة للمستقبل في أي وقت ودون التقيد بميعاد معين .
ب ـ القرارات الادارية غير المشروعة.
للإدارة ان تلغي قراراتها الادارية غير المشروعة كجزاء لعدم مشروعيتها ،
الا انه ينبغي التمييز بين القرارات الادارية الفردية غير المشروعة التي لم تترتب عليها حقوق مكتسبة وتلك القرارات التي رتبت مثل هذه الحقوق.
بالنسبة للنوع الاول فللإدارة إلغاؤه في أي وقت.
اما القرارات الادارية غير المشروعة التي ترتبت عليها حقوق مكتسبة فان إلغاؤها مقيد بان يصدر الالغاء خلال الفترة المحددة للطعن بالقرار الإداري أمام القضاء، لأنه بفوات هذه المدة يتحصن القرار ضد الإلغاء القضائي، أي انه لا يجوز إلغاؤها الا خلال ستين يوما من تاريخ صدورها وهي المدة المحدد للطعن أمام القضاء الإداري، اذ انها بعد مرور هذه الفترة تتحصن ضد الالغاء القضائي فمن باب أولى ان تتحصن ضد الإلغاء الإداري ،اذ ليس من المقبول أن يباح للإدارة ما لا يباح للقضاء , مما يتعين معه حرمان الإدارة من سلطة إلغائه بفوات مدة الطعن المقررة قانوناً . ومن ناحية أخرى فان احترام الحقوق المكتسبة هو من مقتضيات الأمن القانوني والاجتماعي وتحقيق استقرار المعاملات.
اذ ليس من مقتضيات الأمن الاجتماعي والعدالة ان يصدر قرار اداري بتعيين موظف مثلا، لتأتي الادارة بعد سنوات من اصداره وتلغي قراراها بتعيينه بداعي عدم مشروعية إصداره بخطأ من الادارة ، ومن ثم تسترد منه رواتبه وامتيازاته وما يترتب عليه من تحطيم حياته الاجتماعية وحياة أسرته، ما لم يكن القرار قد صدر بناءاً على غش وتدليس أو تزوير من الموظف ذاته كما سنوضح ذلك لاحقاً.
ويلاحظ تطبيقاً لذلك ان تغير القوانين والأنظمة والتعليمات لا يمس الحقوق المكتسبة ،
فقرار تعيين موظف في وظيفة معينة لا يتأثر بعد ذلك بتغير الشروط القانونية لشغل هذه الوظيفة حتى لو فقد الموظف بعد تعيينه بعض شروط الوظيفة التي شغلها، فلو اشترط القانون لوظيفة معينة حصول المتقدم على الشهادة الإعدادية في الأقل وتعين عدد من الموظفين على أساس من هذه الشروط ثم صدر قانون جديد يشترط في المتقدم لذات الوظيفة ان يكون حاصلاً على الشهادة الجامعية الأولية في الأقل فان ذلك لا يمس المراكز القانونية لمن سبق له التعيين وفق شروط القانون القديم تطبيقاً لمبدأ عدم جواز الأثر الرجعي للقانون واحتراماً للحقوق المكتسبة.

وإذا كان من المسلم به فقها وقضاءا انه لا يجوز الرجوع في القرار الاداري الا ان ذلك لا يعني خلود هذا القرار بل ان أثار القرار تنتهي من خلال القرار المضاد وفقا للشروط التي ينص عليها القانون .
ومن ذلك ان الادارة تستطيع ان تنهي اثار قرار تعيين موظف من خلال القرار المضاد ، مثلا بإحالته على التقاعد أو فصله أو عزله ولا يكون ذلك إلا وفقا للقانون .

الفرع الثاني : السحب الاداري
يراد بسحب القرار الإداري
انهاء القرار بأثر رجعي من تاريخ صدوره واعتباره كأن لم يكن.

وهذا يعني ان السحب الإداري كالإلغاء القضائي من حيث الأثر , إذ يترتب عليه إنهاء جميع الآثار القانونية المترتبة على القرارات الإدارية اعتبارًا من تاريخ صدورها ,
وفي هذا المجال يجب التمييز بين سحب القرارات الإدارية المشروعة وسحب القرارات الإدارية غير المشروعة.
1ـ سحب القرارات المشروعية .
القاعدة العامة المستقرة فقهًا وقضاءً أنه لا يجوز سحب القرار الإداري المشروع سواء كان القرار تنظيمياً او فردياً, حماية لمبدأ المشروعية وضماناً للحقوق المكتسبة للافراد، ولضمان الاستقرار في الأوضاع القانونية وتطبيقًا لمبدأ عدم الرجعية القرارات الإدارية، ومفاد ذك ان القرار الصادر بسحب القرار الاداري يتضمن أثرا رجعياً وهذا غير جائز حسب الأصل.
غير أن القاعدة لا تجري على إطلاقها, ذلك ان قاعدة عدم جواز سحب القرارات الادارية المشروعة لم تتقرر الا حماية للحقوق التي نشأت واكتسبها الأفراد من جراء تطبيقه، ومن الناحية المنطقية اذا تترتب على القرار أية حقوق أو ميزات فلا تعد هنا جدوى من التمسك بتطبيق هذه القاعدة ومن ثم جاز سحبها في أي وقت، ومن أمثلة ذلك:
أ ـ القرارات التنظيمية التي لم تنفذ بقرارات فردية تكسب الأفراد حقوقاً معينة.
ب ـ القرارات الفردية التي لم تترتب عليها حقوق مكتسبة للافراد، كسحب قرار اداري صدر بإبعاد أجنبي عن البلاد، وسحب القرار الاداري الذي صدر بفرض عقوبة انضباطية على موظف مادام لا يمس حق مكتسب منه لموظف اخر.
ج ـ القرارات الإدارية الخاصة بفصل الموظفين : لاعتبارات تتعلق بالعدالة أجاز القضاء الإداري فرنسا ومصر سحب قرار فصل الموظف , على ان لا يؤثر قرار السحب على حقوق الاشخاص المكتسبة جراء تنفيذ قرار الفصل، كما لو تم تعيين موظف أخر لشغل الوظيفة.
2. سحب القرارات الإدارية غير المشروعة .
القاعدة المستقرة في القضاء الإداري ان من واجب الإدارة ان تسحب قراراتها غير المشروعة في أي وقت أو بناءاً على تظلم، احتراماً للقانون ولمبدأ المشروعية في العمل الاداري.
وعلى ذلك يجب أن يكون القرار موضوع السحب غير مشروع بأن يكون معيبًا بأحد عيوب القرار الإداري.
والمدة المحددة للسحب، هي المدة المقررة لرفع دعوى الالغاء ، فإذا انقضت هذه المدة تحصن القرار ضد الالغاء القضائي وضد السحب الاداري ما دامت قد ترتبت عليه حقوق مكتسبة للافراد، وبهذا الصدد يقول استاذنا الدكتور عصام البرزنجي (… اذ ليس من المنطق في شيء ان يتحصن القرار ضد الالغاء القضائي بعد فوات المدة المقررة لرفع دعوى الالغاء ويبقى محلاً للسحب الاداري. لان ذلك يؤدي الى عدم استقرار المراكز القانونية الى أمد غير محدد) .

ويلاحظ ان أحكام القضاء قد راعت ما يلي بشأن سحب قرارات الادارية:
ـ سحب القرار المنعدم: القرار الإداري المنعدم هو قرار شابه عيب جسيم بشكل واضح يجرده من صفته القانونية.
كصدور قرار اداري من موظف لا يملك أصلا حق اصدار قرارات ادارية، او اصدار الإدارة لقرار هو من اختصاص القضاء أو من اختصاص السلطة التشريعية.

والقرار المعدم
هو بمثاب عمل مادي لا عمل قانوني ومن ثم يجوز سحبه في أي وقت , كما يجوز لصاحب المصلحة في الطعن أن يلجأ إلى القضاء الاداري او العادي، حتى في الدول التي تأخذ بنظام القضاء المزدوج لأنه لا يعد قرار اداري، طالبًا إلغاء القرار المنعدم دون التقيد بمواعيد رفع دعوى الإلغاء .

أ ـ سحب القرار الاداري جزاء لعدم المشروعية لا لعدم الملائمة: سحب الادارة لقراراتها مرهون بان تكون قراراتها معيبة بعدم المشروعية لا بعدم الملائمة، فالقرار المشروع غير الملائم او الذي يصبح غير ملائم بعد فترة من الزمن لا يجوز سحبه احتراماً للحقوق المكتسبة للافراد.
ب- سحب القرار الإداري الذي صدر بناء على غش أو تدليس من ذوي الشأن:
القاعدة القانونية المستقرة من عهود الرومان والتي تطبق دون حاجة للنص عليها في التشريعات، هي ان الغش يفسد كل شيء.
فان صدر القرار الاداري بناء على استخدام طرق احتيالية مادية او معنوية ومثال الطرق المادية تقديم وثائق مزورة ومثال الطرق المعنوية تقديم معلومات كاذبة من المستفيد من القرار بقصد تضليل الادارة وخداعها وحملها على اصدار القرار، أو تعمد صاحب الشأن كتمان معلومات أساسية لم تكن الادارة تتخذ القرار اذا كانت عالمة بها أو الا يكون هناك مصدر رسمي أو عرفي اوجب القانون على الادارة اللجوء إليه قبل اصدار القرار وفي مثل هذه الأحوال وغيرها التي تقوم على الغش والتدليس فإن للإدارة أن تسحب القرار دون التقيد بمدة السحب لأنه لا يوجد ما يبرر حماية المركز القانوني للمدلس او المزور .

ويلاحظ انه لاعتبار القرار قد صدر بناءاً على غش أو تدليس او تزوير فيجب ان تتوفر شروط تحققهما المنصوص عليها في القانون المدني او في القوانين الجزائية حسب الأحوال.
ـ ليس للإدارة سحب قراراتها المبنية على أساس غلط شائع، لان الغلط الشائع يقوم مقام القانون. (2)
ـ حق الإدارة في سحب قراراتها غير المشروعة مقيد بالفترة المحددة لرفع دعوى الالغاء، وللادارة ان تلجأ الى سحب القرار بعد رفع الدعوى وأثناء نظرها على ان يكون السحب في حدود الطلبات المقدمة في الدعوى.
ـ للإدارة أن تسحب قراراتها الإدارية التي لم تنشر أو لم تعلن سواء كانت مشروعة او غير مشروعة لانها لا تكون نافذة بمواجهة الاشخاص عامة أو خاصة الا بالنشر أو الاعلان.

عدم رجعية القرارات الادارية:
الأصل ان القرارات الادارية أيا كان نوعها يجب ان تطبق بأثر مباشر ولا تتضمن أثرا رجعيا . وسبب عدم جواز الرجعية يعود لاعتبارات قانونية ومنطقية ، منها :
أ ــ نص الدستور والقوانين النافذة على انه ليس للقوانين اثر رجعي ويترتب على ذلك ان ليس للقرارات الإدارية اثر رجعي لانها أداة تنفيذ تلك القوانين وهي أدنى منها درجة في سلم التدرج القانوني فلا يمكن ان يكون لها ما ليس للقوانين.
فالقاعدة العامة ان القرارات الإدارية بكل أنواعها يجب ان تطبق بشكل مباشر ولا تتضمن اثرا رجعيا لأنه لا يجوز المساس بالحقوق المكتسبة إلا بقانون يتضمن الأثر الرجعي ، أي في حالة نص القانون على الأثر الرجعي لنفاذه وفقا للضوابط الدستورية وجاءت القرارات الإدارية تنفيذا لمقتضاه
ب ـ ان هذا ما تقتضيه العدالة الطبيعية ومبدأ استقرار المعاملات والصالح العام
اذ ليس من العدل اهدار الحقوق ولا يتفق والمصلحة العامة ان يفقد الناس الثقة والاطمئنان على استقرار حقوقهم
مما يقتضي ان يكون التنظيم للمستقبل مع ترك الآثار التي تمت في الماضي على ما هي عليه .

وهذا خلاف الإلغاء القضائي الذي يكون بأثر رجعي نتيجة الحكم ببطلان القرار الإداري لمخالفته للقانون فيزال كل اثر له.
يتضح ان الأصل هو عدم جواز الأثر الرجعي للقرار الإداري الا انه يرد على هذا الأصل استثناءات محدودة
منها جواز الأثر الرجعي بنص تشريعي او تنفيذا لحكم قضائي بالإلغاء ويرى بعض الفقهاء جواز رجعية القرارات الإدارية التنظيمية اذا تضمنت أحكاما أصلح للأفراد حتى لو لم تتعلق بعقوبة معينة .

المطلب الثالث: دعوى الالغاء القضائي
يقصد هنا بإلغاء القرار انهاء اثار القرار القانونية بالنسبة للمستقبل وبأثر رجعي

http://www.almarsadnews.org/views-and-ideas/961.html

تعريف الترقية وتعريف الترفيع

14 يونيو 2011

القانون الإداري

المحاضرتين الرابعة والخامسة والعشرون

ليوم 27/4 و3/5/2011

حقوق الموظف

وهي حقوق مادية ومعنوية
الحقوق المادية ، تتكون من :


1- الراتب: أن أول واجبات الموظف هو أداءه لأعمال وظيفته ،فإن أول ما يقابل هذا الواجب هو ما يحصل على مرتب نظير العمل الذي يقوم به وفقا للقواعد العامة التي تقتضي بأن يكون العمل يقابلهُ أجر يساويه في القيمة لذا فأن الراتب يعتبر مقابل عمل الوظيفة ويتمثل بمبلغ نقدي يحصل عليه الموظف شهريا ، ويبدأ احتساب الراتب بصورة عامة اعتبارا من تاريخ المباشرة في الوظيفة وليس من تاريخ صدور الأمر الإداري بالتعيين باعتبار أن المباشرة تعد هي الأداء الحقيقي وليس الأمر الإداري للتعيين ، وذلك ما تضمنهُ حكم المادة 16 من قانون الخدمة المدنية رقم 24 لسنة 1960 والقضاء الإداري أعتاد على اعتبار أن المرتب يعتبر مقابلا للعمل الوظيفي فإذا أنقطع الموظف عن أداء وظيفته فلا يتم احتساب المرتب لهُ ، ولكن يمكن استثناء مخالفة هذهِ القواعد إذ يمكن في أحيان محددة أن يتم الاستمرار بمنح الموظف راتبه ولو لم يؤدي أعمال وظيفته ، فعلى سبيل المثال ؛ فإن قانون الخدمة الجامعية قرر بالاستمرار في منح الأساتذة الجامعيين كامل مرتباتهم ومخصصاتهم أثناء العطلة الصيفية لشهري تموز وآب برغم أنهم لا يؤدون وظيفيا في هذهِ الفترة وكذلك المعلمين ، ومثل آخ يتعلق بحالة الموظف الموفد حيث يستمر دفع الراتب لهُ في فترة الإيفاد كما لو كان في الوظيفة ، ومثال آخر يتعلق بحالة الموظف الذي يمنح أجازة دراسية إذ يستمر العمل بدفع الراتب لهُ كما لو كان بالوظيفة .والراتب يتم تحديده بناءا على المؤهل العلمي الأكاديمي الذي يحمله الموظف وكذلك عدد سنوات الخدمة فكلما زاد المؤهل العلمي وعدد سنوات الخدمة زاد الراتب الاسمي وعادة ما يتحدد مقدار الرواتب للموظفين بناء على جدول يكون جزء من قانون الخدمة الوظيفية يحدد سنوات الخدمة والمؤهل العلمي ومقدار الراتب ،في العراق فإن الجدول يتم تعديله بموجب القانون رقم 22 لسنة 2008 وفي هذا القانون فإن هذا الجدول يحتوي على تقسيمات أفقيه وعمودية ، التقسيمات الأفقية تسمى بالدرجة الوظيفية والتقسيمات العمودية تسمى ب الفئة ، فغلى سبيل المثال فإن منْ يحصل على شهادة البكالوريوس يتم تعيينه أبتداءا في الدرجة السابعة ومن يحصل على شهادة الماجستير يحصل على الدرجة الثالثة ومنْ يحصل على الدكتوراه يكون على الدرجة الخامسة .


2- العلاوة : الموظف عندما يتم تحديد مقدار راتبه في بداية تعيينه أستنادا للمؤهل العلمي فإذا ما أستمر في الوظيفة وقضى فيها خدمة سنة كاملة يتم منحه زيادة في راتبه بعد أنقضاء هذهِ السنة ، وهذا الفرق بين راتب السنة الثانية من الوظيفة والسنة التي تسبقها يسمى ( علاوة) ويظل الموظف يتقاضى علاوة أو زيادة في راتبه عن كل سنة يقضيها في الوظيفة .


3- الترقية والترفيع :


الترفيع : هو أنتقال الموظف من الدرجة الوظيفية الموجود فيها إلى درجة الوظيفة الأعلى مثل ( ينتقل من درجة الخامسة إلى الدرجة السادسة) بتوافر شروط الترفيع ، وهي :
أولا : أكمال سنوات الترفيع التي يتطلبها القانون وهذهِ السنوات محددة عادة في نفس جدول الرواتب ( الفئة الأخيرة من الجدول ) .
ثانيا : وهو الأهم وجود شاغر بالدرجة الوظيفية الأعلى ، إذ عادة ما تحدد وزارة المالية في كل دائرة عدد الموظفين الذين يشغلون كل درجة فإذا ما أريد ترفيع موظف للدرجة الأعلى لا بد أن يكون فراغ أو شاغر في عدد الدرجات الوظيفية فيها أما إذا كان عدد الشاغر أكثر من درجة فيتم الترفيع من خلال القدميه الأقدم والأقدم .


الترقية : معناها أنتقال الموظف من عنوان وظيفي محدد إلى عنوان وظيفي آخر أعلى منهُ أستنادا إلى قانون الملاك 25 لسنة 1925 بعد أكمال الموظف سنين الخدمة التي يتطلبها العنوان وتوافر الشاغر في العنوان الوظيفي الأعلى فعلى سبيل المثال ؛ أن الحاصل على شهادة البكالوريوس يتعين باديء الأمر بعنوان معاون ملاحظ وبعد أكماله عدد محدد من السنوات وتوفر الشاغر يترقى إلى عنوان ملاحظ ثم رئيس ملاحظين ثم رئيس ملاحظين أقدم معاون مدير ثم مدير عام ثم مديرعام أقدم مع الأخذ بنظر الأعتبار أن قانون الملاك يعتبر القاعدة العامة بالنسبة للعناوين الوظيفية ، فإذا وردت أستثناءات ( قانون خاص بمجموعة الموظفين ) فيطبق القانون الخاص ويترك العام ، لكن كلما لم يرد منه حكم في القانون الخاص يتم الرجوع فيه إلى القواعد العامة الواردة في قانون الملاك رقم 25 لسنة 1960 ، مثال ألساتذه الجامعيين يتم ترقيتهم بعد اكمالهم سنين محدده من الخدمة و من خلال البحوث التي ينشرونها في المجلات العلمية المعترف بها ويتم ترقيتهم على هذا الأساس

.
4- الإجازات : الإجازة حق للموظف ويعتبر مستمرا في خدمته أثناء تمتعه بها كما يستحق راتبه ومخصصاته كاملة مالم تكن الإجازة بدون راتب أو بجزء من الراتب وكما نص على ذلك قانون الخدمة المدنية 24 لسنة 1960 ، والإجازات على أنواع مختلفة ، وهي :
آ- الإجازة الأعتيادية ب- إجازة الحمل والوضع
ج- إجازة الأمومة د- الإجازة المرضية
هـ – إجازة المصاحبة الزوجية و- الإجازة الدراسية
.

ادعيه القرآن الكريم

30 أبريل 2011

كل ادعيه القرآن الكريم  مرتبة حسب ترتيب المصحف الشريف

 
 

الرقم الأول هو
رقم السورة
والرقم الثاني هو
رقم الآية

ربنا تقبل منا انك أنت السميع العليم (2/127)

  وتب علينا انك أنت التواب الرحيم (2/128)

ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار (2/201)

 ربنا افرغ علينا صبرا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين (2/250)

 ربنا لا تؤاخذنا ان نسينا أو أخطانا (2/286)  

 ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا (2/286)

 ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين (2/286)

ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة انك أنت الوهاب (3/8)

 ربنا انك جامع الناس ليوم لا ريب فيه ان الله لا يخلف الميعاد (3/9)

 ربنا إننا آمنا فاغفر لنا ذنوبنا وقنا عذاب النار (3/16)

 اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير انك على كل شيء قدير (3/27)

  تولج الليل في النهار وتولج النهار في الليل وتخرج الحي من الميت وتخرج الميت من الحي وترزق من تشاء بغير حساب (3/27)

 رب هب لي من لدنك ذرية طيبة انك سميع الدعاء (3/38)

 ربنا آمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين(3/53)

 ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين (3/147)

 ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار (3/191)

 ربنا انك من تدخل النار فقد أخزيته وما للظالمين من أنصار (3/192)

 ربنا إننا سمعنا مناديا ينادي للإيمان ان امنوا بربكم فآمنا (3/193)

 ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار (3/193)

ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة انك لا تخلف الميعاد(3/194)

 ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها واجعل لنا من لدنك وليا واجعل لنا من لدنك نصيرا (4/75)

 ربنا ظلمنا أنفسنا وان لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين (7/23)

 ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين (7/89)

 ربنا افرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين (7/126)

أنت ولينا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الغافرين (7/155)

 ربنا لا تجعلنا فتنة للقوم الظالمين ونجنا برحمتك من القوم الكافرين(10/86)

 رب إني أعوذ بك ان أسالك ما ليس لي به علم وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين(11/47)

 أنت وليي في الدنيا والآخرة توفني مسلما وألحقني بالصالحين (12/101)

 ربنا انك تعلم ما نخفي وما نعلن وما يخفى على الله من شيء في الأرض ولا في السماء (14/38)

رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء (14/40)

 ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب (14/41)

 رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا (17/80)

 ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا(18/10)

 رب انى وهن العظم منى واشتعل الرأس شيبا ولم أكن بدعائك رب شقيا(19/4)

رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي (20/25)

 رب زدني علما (20/114)

 لا اله إلا أنت سبحانك انى كنت من الظالمين (21/87)

 رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين (21/89)

 رب أعوذ بك من همزات الشياطين وأعوذ بك رب ان يحضرون (23/98)

 ربنا اصرف عنا عذاب جهنم ان عذابها كان غراما إنها ساءت مستقرا ومقاما (25/65)

 ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما(25/74)

رب هب لي حكما وألحقني بالصالحين واجعل لي لسان صدق في الآخرين واجعلني من ورثة جنة النعيم(26/89)

 ولا تخزنى يوم يبعثون يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم (26/89)

 رب نجني وأهلي مما يعملون(26/169)

 رب أوزعني ان اشكر نعمتك التي أنعمت على وعلى والدي وان اعمل صالحا ترضاه وادخلنى برحمتك في عبادك الصالحين (27/19)

 رب انى ظلمت نفسي فاغفرلى(28/16)

 رب انصرني على القوم المفسدين (29/30)

 ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم (40/9)

 ربنا وأدخلهم جنات عدن التي وعدتهم ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم انك أنت العزيز الحكيم وقهم السيئات ومن تق السيئات يومئذ فقد رحمته وذلك هو الفوز العظيم (40/9)

 ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون (44/12)

رب أوزعني ان اشكر نعمتك على وعلى والدي وان اعمل صالحا ترضاه وأصلح لي في ذريتي انى تبت إليك واني من المسلمين (46/15)

 ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين امنوا ربنا انك رءوف رحيم (59/10)

 ربنا عليك توكلنا واليك أنبنا واليك المصير (60/4)

 ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا واغفر لنا ربنا انك أنت العزيز الحكيم (60/5)

 ربنا اتمم لنا نورنا واغفر لنا انك على كل شيء قدير (66/8)

 رب ابن لي عندك بيتا في الجنة (66/11)

ونجني من القوم الظالمين(66/11)

 رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا انك ان تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا إلا فاجرا كفارا(71/27)

 رب اغفرلى ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمنا وللمؤمنين والمؤمنات ولا تزد الظالمين إلا تبارا(71/28)

أني مسني الضر وأنت ارحم الراحمين (21/83)

رب انزلنى منزلا مباركا وأنت خير المنزلين (23/29)

ربنا آمنا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الراحمين(33/109)

  



                          قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:’من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنه، و الحسنه بعشر امثالها، و لا اقول (الم) حرف، و لكن: الف حرف، ولام حرف، و ميم حرف’ صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم         
     
    ارسلها لكل من عندك و احتسب اجرها عند الله
       

جزا الله جامعها وناشرها بخير جزاء

التيسير الكمي هو سياسات زيادة حجم الميزانية

29 أبريل 2011

الخميس، أبريل 28، 2011

إفلاس الأخوان هانت ‏Hunt brothers

22 أبريل 2011

إفلاس الأخوان هانت

الفضة أيضا دخلت على خط المضاربة الان، والتي يبلغ سعر الأوقية منها حاليا حوالي 45 دولارا،

ومع الترويج للمضاربة في الفضة فإن ارتفاع أسعار الفضة فاق مؤخرا متوسط معدل الارتفاع في أسعار الذهب،

حيث يستخدم المحللون نفس المنطق، ويروجون لفكرة أن أوقية الفضة لا بد وان تباع اليوم بأكثر من 400 دولارا أخذا في الاعتبار سعر الفضة في عام 1980 والذي بلغ 50 دولارا للأوقية،

ولكن الخمسين دولارا لأوقية الفضة في ذلك الوقت كانت تعكس أساسا ضغوط المضاربة التي مارسها الأخوان هانت Hunt brothers، فقد حاول الأخوان في عام 1980 أثناء حمى الذهب السيطرة على الفضة، اعتقادا منهم بأن التضخم سوف يقضي على الدولار الأمريكي في ذلك الوقت (وهي نفس الدعوى التي نسمعها اليوم)، وقاموا بشراء حوالي ثلث العرض العالمي من الفضة، وهو ما أدى إلى رفع سعر أوقية الفضة من 1.26 دولارا فقط في 1971 إلى حوالي 50 دولارا في عام 1980، وقد انتهت هذه المضاربة المحمومة بانهيار سعر الفضة وإفلاسهما،

فكيف يمكن أن ننظر، مرة أخرى، إلى هذه الأسعار الخيالية على أنها أسعارا طبيعية لكي نستخدمها كنقطة أساس للتعديل بالتضخم لكي نحسب السعر الحقيقي المعدل بالتضخم للفضة، وإذا كان هذا السعر طبيعيا، مرة أخرى، لماذا انهار وتسبب في إفلاس المضاربين على المعدن.

المشكلة الأساسية هي أن اغلب المحللين في مجال المعدن يلعبون بعقول من يقرؤون من المضاربين، ومن يقرؤون يعجبون بما يشاهدون لأنهم ببساطة شديدة مهيئون لتصديق أي شيء وكل شيء عن الذهب والفضة، ويرددون العبارة الشهيرة “الوضع مختلف هذه المرة”،

ولسوء الحظ أن استمرار سوء الأوضاع وطول الفترة التي قضاها العالم في الكساد الحالي جعل الكثير يؤمن بأن الوضع بالفعل مختلف هذه المرة.

http://economyofkuwait.blogspot.com/…g-post_22.html